الأربعاء، 4 أبريل، 2012

بعد انتهاء تصويره .. نشطاء فيس بوك يتصدون لفيلم إيرانى يجسد حياة الرسول "ص"

English French German Spain Italian Dutch Russian Portuguese Japanese Korean Arabic Chinese Simplified


دشن عدد من أعضاء فيس بوك صفحة لمقاطعة الفيلم الايراني الذي يجسد فيه السيرة الذاتية للرسول الكريم "محمد" صلى الله عليه وسلم، وتأتي المطالبة بمقاطعة الفيلم بعد أن نشرت بعض المواقع الإلكترونية أخباراً تفيد بانتهاء تصوير الفيلم ومن ثم قرب موعد عرضه رغم اعتراض الأزهر الشريف على ذلك.

كان المخرج الإيراني مجيد مجيدي قد اعلن عن انتهائه من تصوير فيلمه "محمد صلى الله عليه وسلم" الذي استعان فيه بأحد الممثلين لتجسيد شخصية الرسول " ص " لأول مرة في عمل فني، رغم تحريم الأزهر لذلك.
وقد لاقى اعلان مجيدي عن تصوير الفيلم ردود أفعال غاضبة بين أوساط المسلمين، وخاصة على شبكات التواصل الاجتماعي، حيث لا يتقبل ملايين المسلمين فكرة تجسيد النبي "صلي الله عليه وسلم" في عمل فني، كما قام عدد من علماء الأزهر الشريف برفع دعوى قضائية لمنع عرضه.

وقد أعلن مجيدي أنه تم تصوير مشاهد الفيلم فى منطقة "كرمان" ومدينة "نور" الواقعة في جنوب شرق إيران، حيث جرى تصوير المشاهد المتعلقة بهجوم إبرهة الحبشي، وأجزاء من المدينة المنورة، وحركة القوافل بين مكة والمدينة قبل البعثة، كما تم بناء مجسّم لكعبة صغيرة مبنية من الأحجار ومغطاة بالقماش والمعلقات المتعلقة بالعصر الجاهلي وقد ملأتها الأصنام، حيث كان ارتفاع الكعبة قليلا قبل ولادة الرسول -عليه الصلاة والسلام- كما تم جلب عدد من أشجار النخيل من منطقة "بم" بشرق إيران وزرعها في أطراف المدينة السينمائية، بجانب إنشاء نحو 60 بيتا لتصبح أجواء الفيلم أكثر واقعية.

وبرر مجيدي قيامه بتجسيد شخصية الرسول " ص" لأول مرة في عمل فني، بقوله: "إنتاج فيلم عن النبي يظهر فيه بهيئته، جاء بسبب قلة الأفلام التي تتحدث عن التاريخ الإسلامي المجيد وحياة الرسول الأعظم، حيث لم يتم إنتاج سوى عدد قليل من هذه الأفلام قبل أكثر من 40 عاماً، في حين تم إنتاج أكثر من 200 فيلم عن حياة النبي عيسى، وأكثر من 100 فيلم عن حياة النبي موسى، فمن الطبيعي ألا يعرف المسلم كثيرا عن حياة نبيه العظيم؛ بسبب قلة الأفلام التي تم إنتاجها عن حياته الشريفة، كما أن إنتاج فيلم عن طفولة النبي في الوقت الحاضر الذي تشهد فيه الهوية الإنسانية أزمة خانقة للغاية، بعد سقوط بعض القيم الأخلاقية والإنسانية لدرجة جعلتنا نعيش فيما يسمى بالجاهلية الحديثة، سيجعل من الفيلم مشعلاً يضيء الدرب للجيل الراهن والمستقبل".
وأضاف مجيدي: "يحاول الفيلم أن يظهر الضروريات والأسباب التي أدت إلى ظهور النبي محمد - صلى الله عليه وسلم- في تلك الحقبة، مع إظهار طبيعة المجتمع العربي آنذاك، خلال مرحلة طفولة النبي، وأؤكد أن الإيمان والأخلاق والقيم الروحية هي شغلي الشاغل في السينما، وهذه القيم تظهر في أفلامي بطرق مختلفة، وسيجسّد النبي في الفيلم باعتباره رمزاً للأخلاق والقيم الروحية الحميدة".

وتابع مجيدي: "سأبذل قصارى جهدي لتقديم فيلم يتجاهل أي أغراض دعائية أو قضايا سياسية، وسيترجم الفيلم إلى اللغات العربية والفارسية والإنجليزية بآلية لم يعلن عنها بعد". الفيلم مقسم إلى ثلاثة أجزاء، سيتم عرضها تباعا، لكن سيظهر الرسول - ص- ابتداء من الجزء الثاني للفيلم، ومن المتوقع أن يشهد عرض هذا الجزء جدلاً واسعا وردود أفعال غاضبة. يذكر ان الفيلم سيتم ترجمته للغات عديدة منها العربية والفارسية والانجليزية وسيتم العرض في جميع دول العالم.

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...